” قيامة أرطغرل “… نظرة تربوية

من خلال متابعتي وجدت أن عددا غير قليل من الأسر يتابع المسلسل التركي “قيامة أرطغرل”، والذي حاز على نسبة مشاهدة وإعجاب الكثيرين بأجزائه الثلاث حتى الآن. يكفي أن تعلم أنه يشاهد الحلقة الجديدة كل أربعاء ٤٠ مليون بالاضافة إلي الملايين الذين يشاهدونها عبر الانترنت بعد ترجمتها ورفعها!

• ولأن القصة والدراما لها مفعول السحر في تشكيل وجدان ووعي الأبناء وشحذ هممهم وتعتبر من أقوى الوسائل في غرس القيم والمعتقدات في أعماق نفوسهم؛ ومن وجهة نظري وإجمالا؛ فلدي بعض الملاحظات التربوية (ليست شرعية ولا تاريخية) التي يجب مراعاتها؛ فالمسلسل تناول معاني رائعة عديدة من الدين والعرف، وتفصيلاً؛ يمكن أن تستخلص عدة فوائد تربوية من كل حلقة وأنت تشاهدها مع أسرتك، والأروع أن هذه المعاني تأتي في سياق الدراما وليست تلقيناً وهو ما يثبّتها في وجدان وعقول أولادنا. هذه الملاحظات يجب ألا تمر على الآباء والمربين مرور الكرام بل يجب التعليق عليها وتبنيها داخل الأسرة ولفت نظر أولادنا إليها ومنها:

  1. تقبيل يدي الوالدين وإلقاء التحية حال الدخول والانصراف وهذا يغرس احترام الكبير وانزاله منزلته.
  2. تجمع العائلة على مائدة طعام واحدة وتقسيم الخبز بينهم وهذا يدعم قيمة وحدة الأسرة وترابطها.
  3. الاستئذان قبل الدخول والغيرة على الحرمات وهذا من أدب الدين والشرع.
  4. التوكل على الله واليقين على حقيقة أن تفعل ما أنت مقتنع به صوابا ثم تتوكل على الله وسينجيك الله مصداقاً لقوله تعالى “ومن يتوكل على الله فهو حسبه إن الله بالغ أمره”؛ وهذا يمنح الابن الثقة بالنفس بإنفاذ الصواب
  5. ترسيخ الشورى والأخذ بها كما في مجلس أسياد القبيلة والذي من شأنه يشعر الابن بأنه مقبول وله استقلالية في الرأي.
  6. مشاهدة ومعاينة عاقبة الخائنين والظالمين ونصرة أهل الحق والمبادئ وهزيمة الباطل مهما تلون ومكر.
  7. الاستشهاد من أحداث السيرة وأمثلة القرآن الكريم وتوظيفها في السياق وهذا يربط الابن بالمرجعية على مسار الحياة.
  8. معاني العزة والجرأة في الحق كما في مواقف سليمان شاه وأرطغرل وهذا يقوى شخصية الأبناء بتقديم النموذج حتى وان كانت تمثيل!
  9. قوة المرأة (الأم) وتأثيرها في الأسرة من تثبيت الزوج والأولاد في الحق ودعمهم وهذه مفيد للابنة لتكون صلبة ومتماسكة ورزينة في زمن عنوانه السطحية والهزلية.
  10. يجب التعليق على مشاهد الوضوء والصلاة وخطب الجمعة والقصص للأطفال على قلتها وأن هذه مواصفات بيئة الكرامة والشجاعة.
  11. يبرز المسلسل الحرص على مصلحة الأمة بمجابهة الصلبيين تارة والمغول تارة لحماية الأوطان والقدس وهذا يعزز قيم الانتماء لدى أولادنا وخاصة المراهقين
  12. المسلسل يقدم نموذجا للحكمة والشجاعة والعزة والكرامة في زمن عزّ في النموذج، وأولادنا يحتاجون أن يروا الأخلاق والفضائل متمثلة ومُطبَقة أمامهم ليفهموها ويتمثلوها وإلا بقت كلمات في أسطر!

• وكما أن هناك ملاحظات إيجابية وجب مراعاتها كان هناك مآخذ يجب الاحتياط لها:

  1. مشاهد العنف والدماء وقطع الأعناق لا تناسب أطفالنا الصغار فهي تؤذي مشاعرهم، وتغرس العنف في نفوسهم، وإن كنّا للأسف صرنا نراها يومياً في نشرات الأخبار بل في أوطاننا.
  2. وقت الحلقة طويل والذي قد يضر ببرنامج أولادنا وواجباتهم، لكن يشفع لذلك أن الحلقات أسبوعية وتأتي في نهاية الأسبوع فتكون مناسبة جيدة لاجتماع الاسرة حولها.
  3. بعض الملاحظات الآخري كاللباس والاختلاط وبعض المبالغات الصوفية وغيرها؛ فأنصح الأب والام بالتعليق المباشر وتجهيز ردود مقنعة للأولاد لتصحيح المفاهيم وضبط البرمجة لأبنائنا.

• ومن هنا فالسن المناسب لتلقي هذه المعاني ونقد المعاني والأحداث الأخرى هو عمر 8 سنوات على الأقل فيمكنه التمييز والمناقشة، إلى جانب أنه يمكنه قراءة الترجمة.

• “قيامة أرطغرل” مسلسل هادف وقيّم أوصي به، ولمن يريد الاستزادة فهناك العديد من المسلسلات التاريخية الأخرى كـــ: صلاح الدين – الحجاج بن يوسف – صقر قريش – ربيع قرطبة – عمر – الحسن والحسين …. وغيرها